Archive for أغسطس, 2015


الدرس ت 63- فاجرولي العفوية و امارولي

From: Yogani
Date: Mar 20, 2009

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

كما شرحنا في الدروس السابقة، أن فاجرولي هي الممارسة المذكورة في كتاب  هاتا يوغا براديبيكا وتتضمن سحب العصائر الجنسية إلى الأعلى داخل الجسد. في منهج  الممارسات اليوغية المتقدمة لا نقوم بالميكانيكيات المتشددة المذكورة في هذا الكتاب. إن فاجرولي العفوية تحصل عبر مجموعة من الممارسات اليوغية، من ضمنها التأمل العميق، براناياما التنفس السنسلي، اساناز، مودرا، باندا، تقنيات تانترا الجنسية و ممارسات اخرى.  

إن فاجرولي العفوية تعني سحب العصائر الجنسية عفوياً إلى الأعلى عبر مجرى البول، إلى المثانة و عبر الطرق الكثيرة صعوداً في النوروبيولوجيا. هذه الهجرة العفوية صعودا للعصائر الحيوية تتطور تدريجياً لتصبح تجربة مستمرة في حياة الممارس الروحي. هذه العملية تحصل عند الرجال و النساء، وهي جزء أساسي من حركة النشوة المستمرة في كل الوقت في الجسد، والتي تتطور لاحقاً لتصبح اشعاع يتخطى الجسد.

بالإضافة إلى هذا التطور في النوروبيلوجيا الجنسية، قد نلاحظ حصول استيعاب تدريجي داخلي لأمارولي لتصبح، نوعا ما، عملية إعادة تدوير داخلية، مما يؤدي إلى تبول أقل. في حين أن ليس هناك برهان علمي على هذا التدوير الداخلي للبول عبر فاجرولي العفوية، لكن تم ملاحظة هذا الأمر لدى الكثيرين، بالتالي إن ذكر هذا الأمر ضروري, من المعروف جداً أن التبويل يصبح غير منتظم مع يقظة وتقدم كونداليني (حركة النشوة). سواء نوع معين من امارولي (اعادة تدوير البول من المثانة) يلعب دور في هذا التطور ليس معروف. يكفي أن نقول أن هناك علاقة ما بين امارولي و فاجرولي. هذا مذكور في  هاتا يوغا براديبيكا ولاحظه الممارسون في عهدنا الحديث. في الواقع ان بعض الممارسين الذين يتبعون جداً هاتا يوغا براديبيكا يصرون أن “امارولي الحقيقية” هي إعادة تدوير البول عبر فاجرولي و ليست شرب البول لأسباب طبية او روحية كما يتكلم الدرس 319.

إنها فقط عنده انواع من الكلام عن نفس الأمر. الحقيقة هي أن امارولي كما شرحناها في الدرس 319 ، وامارولي كناحية ممكنة لفاجرولي العفوية، كلاهما يلعب دور في تشجيع التقدم الروحي.

في حالة فاجرولي العفوية، إن التطبيق المندمج لعدة ممارسات يوغية على المدى البعيد يؤدي الى هذه الظاهرة اكثر من اي شيء آخر. ان التغيير في النوروبيولوجيا اللطيفة الذي نشرحه في دروس الممارسات اليوغية المتقدمة لا يحصل في ليلة و ضحاها. لهذا السبب، أن روتين ممارسات يومي و متزن نقوم به على المدى البعيد ، أمر ضروري.

المعلم في داخلك.

الدرس ت 62- هزة الجماع، فاجرولي، دورة الرحيق

From: Yogani
Date: Mar 5, 2009

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

س: منذ عشرين عام، كنت اتأمل، وتفاجأت جداً ان عندما حصل عندي هزة جماع، لم يخرج شيء! كانت تجربة ممتعة جداً، لن اعدها سابقاً. أنه أمر لم أعرف بوجوده. كنت اقرأ كتاب عن فاجرولي، أنه يذكر أن الطاقة عند الشخص تتجه إلى الأعلى. الآن أريد تكرار هذه التجربة. لكن عندما احاول أن الأمر لا يحصل.

لقد قمت بتجارب وفق تاو يوغا/ ممارسات تانتركية، هذه الممارسات تشبه بعضها، لكنها لا تؤدي إلى تجربة مثل التجربة التي حصلت معي أول مرة. أن هذه الممارسات مثيرة للاهتمام، واصبحت اعلم أن الطاقة الجنسية والنشوة اثناء التأمل هما أمر واحد. إنها تجربة ما قبل هزة الجماع كما أنت تسميها.

أن الاستمرار بتقنية التأمل التي كنت اتبعها  على مدى سنين، جلستين  يومياً، ادت إلى هذه التجربة . تكررت التجربة مرتين اضافيتين. هذا ليس كثير. لكن لم اجد اي طريقة اخرى تؤدي إلى نفس التجربة. عندما اطلعت على كتاباتك، تفاجأت أنها تعكس تماماً تجربتي. كما أنني أظن أننا نستطيع أن نعيش في نشوة مستمرة كل الوقت.

منذ اكتشافي لكتاباتك، اكتشفت أن تأمل أيام قوي جداً و صعب. أن كونداليني تستيقظ بسهولة بواسطة التنفس السنسلي. إن تقنية التأمل التي استعملتها لسنوات كانت الطف، أسهل، على الرغم أن فترة التأمل اطول- عادة لحوالي 40 دقيقة أو اكثر إذا تحملت ركبتي.

حاولت واكتشفت إن ممارسة تأمل ايام و تقنية التأمل القديمة التي كنت اتبعها معا في نفس الوقت، أمر قوي جداً. وصلت الى قرار أن يجب أن اختار تقنية واحدة فقط. كلامك دقيق جداً في هذا الموضع منذ بداية الدروس- إذا لديك تقنية تفيدك، استمر بها ( الدرس الأساسي رقم 19). الآن اعلم أن تقنيتي القديمة تفديني ، سأستمر بها. لكن مؤخراً تقاعدت من العمل وقررت ما أريد القيام به قبل أن أموت وهو تحقيق فارجولي بشكل كامل، وأن أعيش التجربة يومياً، كل الوقت.

ما رأيك؟

ج: شكراً جزيلا لكلامك و للمشاركة.

إن الطريقة التي تظهر بها إلى فاجرولي في الممارسات اليوغية المتقدمة هي أنها جزء أساسي من نوروبيولوجيا التنور. إنها الجزء المتعلق بصعود العصائر الجنسية وفق “دورة الرحيق” (راجع الدرس 304).

إن فاجرولي هي نتيجة الممارسات الأساسية. أما محاولة تحقيق فارجولي بشكل ميكانيكي ليست مفيدة أو قد تؤدي إلى مبالغة. في الممارسات اليوغية المتقدمة نحن نركز على الممارسات الأساسية (التأمل العميق، التنفس السنسلي الخ….) مما يؤدي إلى فاجرولي عفوية تستمر 24/7 ، أي نشوة طاقة في النوروبيولوجيا كما شرحنا في درس تانترا 60.

طريقتك في التركيز على ممارسات الجلوس صحيحة بدل من السعي وراء فاجرولي الميكانيكية.

ماذا ستضيف الممارسات اليوغية المتقدمة إلى طريقك؟ هذا يعود لك. إذا لديك تقنية تأمل تناسبك، تنمي الصمت الداخلي، عندها أنا لا اشجعك على تركها. فقط انصحك أن لا تدمج ممارسات من مناهج مختلفة لأن هذا يؤدي إلى افراط في الطاقة. لقد اكتشفت أنت هذا عندما مارست اسلوبين من التأمل. نفس الشيء ينطبق على براناياما، مودرا، باندا الخ….إذا وجدت عوامل في الممارسات اليوغية المتقدمة ليسن موجودة في روتينك، عندها قد تضيفها لتحفيز تقدمك.

أما من ناحية تقوية فاجرولي، اقرأ دروس تانترا، كذلك الدروس الأساسية عن مودرا، باندا، سيدهاسانا (خصوصاً) وممارسات تحفيزية اخرى قد تناسب روتينك من دون تكرار الممارسات التي تقوم بها اصلا. كل هذه العوامل تسرع ظهور حركة النشوة و فاجرولي العفوية, لكن قوم بالتثبيت الذاتي وفق الحاجة لتكون دائماً مرتاح و بأمان. إذا لديك وقت فراغ هذا لا يعني أن تمارس اكثر. هناك مقدرة استيعاب لا نستطيع تخطيها، وستكتشف حدودك. إن بقية وقتك تستطيع تمضيته في درس مفيد، بحث عن الذات، خدمة الآخرين، هذه عوامل مهمة في الطريق عندما نميل إلى القيام بها من دون اجبار.

للمزيد من الأسئلة عن فاجرولي، راجع جلسات النقاش على موقع  الممارسات اليوغية المتقدمة. ستجد الكثير من النقاشات حول هذا الموضوع.

اذا  تريد معرفة المزيد عن هزة الجماع الجافة ، راجع التالي:

http://www.aypsite.org/forum/topic.asp?TOPIC_ID=4028

كما سترى، إن تكرار هزة الجماع الجافة هو مرحلة بدائية من الطريق. عندما تترسخ، فاجرولي العفوية تستمر كل الوقت، لا تنتهي. إنها الحياة التي هي عملية مستمرة من غبطة النشوة و تدفق الحب الإلهي، تحصل بشكل دائم في الصمت الداخلي المترسخ. في الممارسات اليوغية المتقدمة، نسميها “الثبات في العمل” وهي تؤدي إلى الكثير من الفرح في حياتنا و الى العالم.

أتمنى لك كل التوفيق في طريقك.

تمتع!

المعلم في داخلك.

الدرس ت 61- تحفيز كيتشاري و سلم الشاكرا

From: Yogani
Date: Feb 5, 2009

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

س: مع  تقدمي في الممارسات اليوغية المتقدمة، اكتشفت أن كيتشاري مودرا (وضع اللسان أعلى البلعوم الأنفي) يحفزني جنسياً، لدرجة أنني أقوم بكيتشاري فقط من أجل هذه اللذة. قرأت في كتاب عن اليوغا أن هذا النوع من التحفيز يعيق التقدم الروحي، ويعيدنا إلى الشاكرا السفلى، حياة منخفضة في الولادة المقبلة الخ….يقال أن الوصول إلى الشاكرا العليا رقم 6 (اجنا) و رقم 7 (سهاسرارا) هو الطريق الوحيد لعدم الوقوع مجدداً في الجهل. لكن الصلة التي اجدها في كيتشاري ما بين الأعضاء الجنسية، الحلق، اللسان، البلعوم الأنفي و الرأس تبدو طبيعية جدا و كلها نشوة، و لا أريد إيقافها. هل هذا خطأ؟ هل قد اقع؟

ج: هذه تجربة جيدة جداً مع كيتشاري مودرا (الدرس 108)،  وتدل على التقدم الطبيعي لحركة النشوة في جهازك العصبي. إنه “بلوغ ثاني” وسيتطور تدريجياً ليصبح غبطة نشوة أكثر ووجود مشع في حياتك، يتخطى الجنس. إذا وصلت إلى هذه المرحلة بواسطة التأمل العميق، التنفس السنسلي وممارسات اخرى نشرحها في الدروس، عندها لا داعي للقلق. لأنك شكلت أساسات للصمت الداخلي و حركة النشوة، اساسات قوية في كل الجسد، وليس مؤقتة و ضيقة في جزء واحد من الجسد الروحي. في الواقع إنها هذه النشوة التي وصفتها، من الصعب تحقيقها من دون دمج لممارسات يوغية فعالة ضمن روتين يومي.

إنها ناحية طبيعية من التطور الجنسي التانتريكي، حيث العصائر الجنسية و عملها تعلو في العملية المتكاملة للتطهير و الانفتاح. فقط اتسمر في تفضيل مبادئ تانترا التي شرحناها في الدروس . إن تنمية و المحافظة على الطاقة الجنسية ينطبق ايضا في هذه الحالة مع التحفيز العالي لكيتشاري مودرا مثل أي نشاط جنسي قد نقوم به وفق ميلونا الشخصية. في ممارسة كيتشاري، تذكر إن تقوم بالتثبيت الذاتي وفق الحاجة، و لا تبالغ .

إن النصوص اليوغية التي ذكرتها تتكلم عن “سلم الشاكرا” الكلاسيكي نحو التنور. هذا تتخطيه مع تنمية الصمت الداخلي. عندها هذا السلم لا ينطبق. ربما لم ينطبق أبداً. إن التنور ليس “تحقيق” مستويات شاكرا. ان التنور هو تنمية الصمت الداخلي. عندها الشاكرا تهتم بنفسها، و تظهر حركة النشوة بشكل عفوي. تحت هذه الظروف، ليس هناك ممارسة نشوة تجعلنا نتأخر. الكثير من التعاليم المبنية على شاكرا، لا تأخذ الصمت الداخلي بالحسبان، و تنسى دور التأمل في العملية ككل. من دون التأمل و الصمت الداخلي، يتحول التطور الروحي إلى مستويات، أو سلم درجات صعوداً عبر الشاكرا حيث المريد يجب أن يصعد درجة درجة. هذا غير صحيح. إنه مثل السائق الذي يقود سيارة ويبقي رأسه تحت غطاء محرك السيارة ليراقب كل العملية. قد هذا يشبع حاجة الفكر، لكنه نموذج خطأ لا ينطبق على حقيقة التحول الروحي الإنساني و لن ينتج تقدم ملحوظ.

بالنسبة إلى الذين يتأملون، كل اختراعات الفكر يتم تجاوزها بفضل نتائج الصمت الداخلي. هذا أمر جيد، خصوصاً عندما نعبر العوالم الغريبة للجنس و يقظة النشوة في كل الجسد. في النهاية، كل ما يبقى هو الصمت الداخلي، غبطة النشوة و تدفق الحب الإلهي. عندها نرى كل الحياة كثبات في العمل.

المعلم في داخلك.

الدرس ت 60- فاجرولي العفوية و نشوة كل الجسد

From: Yogani
Date: Nov 18, 2008

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

س: لماذا تقول أن نشوة كل الجسد هي دليل على فاجرولي العفوية؟ لطالما ظننت أن سببها قنوات الطاقة (نادي) التي تتطهر وتتوسع بشكل كافي لتسير كميات كبيرة من البرانا من بعد يقظة كونداليني. قد لا يحصل هذا قبل حصول فاجرولي؟ أليس اطلاق امريتا و اوجاس في الدماغ دليل أكيد على حصول فاجرولي؟

ج: أن الجواب المختصر هو أن العصائر الجنسية هي برانا متحركة في الجهاز العصبي على المستوى الجسدي؟ إن تجربة النشوة هي علامة على هذا التدفق. بسبب هذه الصلة، أظن أنه من الأمان أن نقول أن أي شخص (امرأة أو رجل) يختبر نشوة كل الجسد لديه أيضاً فاجرولي عفوية تحصل (صعود العصائر الجنسية إلى المثانة و أكثر). ونعم هذا نتيجة تطهير كل الجهاز العصبي (قنوات الطاقة/ نادي).

إن المسألة هي مدى قوة العلاقة بين النوروبيولوجيا /البرانا. من الناحية النوروبيولوجية ، إن العصائر الجنسية هي مصدر حركة النشوة (كونداليني) و تطهير الجهاز العصبي عبر دمج فعال للممارسات اليوغية يؤمن الانفتاح من أجل تقدم هذه العملية، مما يؤدي إلى تجارب روحية. كما نعلم ، إن ممارسة فقط فاجرولي بشكل أوتوماتيكي ( من كتاب هاتا يوغا براديبيكا) عند الرجال لا ينفع في توسيع العمل الجنسي، وقد يؤدي إلى انحرافات غير صحية في الجنس. لهذا السبب نحن لا ننصح بفاجرولي الميكانيكية  هنا في الممارسات اليوغية المتقدمة. اكتشفنا ان ممارسات الجلوس اليومية وفق الشرح في الدروس الأساسية (التأمل العميق، التنفس السنسلي الخ….) و التقنيات الجنسية في دروس تانترا هنا (الايقاف ، العائق الخ…) تكفي تماماً لتأدية هذه المهمة.

إنني لا اقول أن الصلة الجسدية/ الروحية ما بين نشوة كل الجسد و فاجرولي العفوية هي بهذا الشكل المحدد، تذهب إلى المستويات المصقولة جداً من النشوة الإلهية، لكن هناك اثبات قوي أن الصلة ما بين النوربيولوجيا و التجارب الروحية تذهب بعيداً. إن ظهور سوما ، امريتا و اوجاس قد يعتبر تقسيمات فرعية، اساسها في نوروبيولوجيا الهضم (سوما)، عمل الدماغ (امريتا) و تشع إلى الخارج في كل الاتجاهات عبر كل الجهاز العصبي (اوجاس). أنت على حق- إن وجود هذه المواد يدل أيضاً على فاجرولي العفوية، كذلك مودرا كل الجسد و دلائل اخرى لغبطة النشوة التي تعم كل الجسد و ابعد.

سواء نموذج نوروبيولوجيا التنور كان صحيح على المدى البعيد هو السؤال، اليس كذلك؟ لقد سألوني كثيرا : “لماذا النشوة الروحية تأتي مع نشوة جنسية؟” السبب هو فاجرولي العفوية . انه عامل اساسي ليقظة كونداليني. إن الكلام عن النوروبيولجيا يجعل العلم الحديث أيضاً مهتم بالأمر. هناك الكثير من الأشياء هنا نستطيع قياسها، وعاجلاً ام آجلاً، العالم سيهتم بها. مع ظهور المزيد من الممارسين الذين يختبرون هذه التجارب، تصبح عملية التنور أكثر وضوحاً في كل مكان، إنه ميدان بحث غني للبحث العلمي. إن الذين يميلون إلى النواحي الروحية فقط، يستطيعون أن يتجاهلوا تفاصيل كيفية حصول العملية النوروبيولوجية و فقط الاستمتاع بالرحلة.

في كل الأحوال، إن الهاكتي (الرغبة الروحية) و المحافظة على روتين ممارسة روحية فعالة سيبقيان اساس التحول الروحي الإنساني فينا و في البشرية ككل.

إلى الأمام!

المعلم في داخلك.

الدرس ت 51- تبعات النشوة في كل الجسد

From: Yogani
Date: Mon Jun 19, 2006 12:13 pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

س: إنني سوف اتشجع و اسألك….إنني اتوق لقراءة كتاب الممارسات اليوغية الجديد عن تانترا. بناء على عنوان الكتاب، والنقاشات في حلقات النقاش على موقعكم، إنه أمر كنت أقوم به.

منذ فترة أنا أتوقف قبل هزة الجماع. أما اطلب من زوجي أن يتوقف أو لوحدي أوقف نفسي. من ثم اتابع، كل الوقت وأنا في سامبافي و مولابندها وأرفع الطاقة إلى أعلى السنسلة نحو رأسي. في البداية منذ بعد 3 مرات لم أعد استطيع السيطرة عليها و حصلت على هزة جماع. لكن لا اشعر بالإرهاق لأنني نقلت كل الطاقة الى الأعلى. حالياً أصبحت بارعة في هذا الأمر، منذ شهرين لا أحتاج أن أتوقف. لا أحصل على هزة جماع إلا إذا أردت واحدة، لكن منذ فترة لا أريد. حالياً في أي وقت أجلس في مولابندها و سامبافي و أرفع الطاقة الجنسية إلى الأعلى و أشعر بلذة في كل الجسم. أظن أن ذلك يحصل.

إن سؤالي هو: ماذا احقق في هذا؟ كل هذه الطاقة التي أخلقها و اوجهها إلى الأعلى ، ماذا تفيدني؟

ج: هذا سؤال جيد جداً. يدل على تقدمك!

على عكس معظم ممارستنا الأخرى، نحن نقوم بممارسات تانترا الجنسية لنتخطاها في النهاية. إن التقنيات ما قبل هزة الجماع تساعد في تنمية و تذوب في النهاية في نشوة في كل الجسد تستمر كل الوقت. أن الخبير في ممارسات تانترا الجنسية هو شخص ليس بحاجة بها بعد الآن! إنها تصبح مسألة العمل اثناء ممارسات الجلوس و نواحي اخرى من حياتنا اليومية- مودرا كل الجسد الأتوماتيكية و تدفق الحب الإلهي، كل دقيقة في حياتنا تصبح خدمة للتدفق الإلهي النابع عبرنا. في هذه المرحلة، إن ما نسميه “هزة جماع″ يصبح العملية الإلهية المستمرة، تتخطى اعضائنا الجنسية لتشمل كل الكون. إنه شعور لا ينتهي من الانتصار و الرحمة تتخطى اللذة الجنسية.

بالطبع لا نستطيع الشعور بهذا في بداية ممارسة تانترا. انه تتطور. معظمنا يريد أن يبقى في الميدان المتوسع لتجربتنا الجنسية. ابعد من هذا، انها عملية نوروبيولوجية من التحول تحصل فينا، هنا تانترا تصبح يوغا. إنها رقصة تستمر حيث ندمج مبادئ الجنس و ممارسات الجلوس. إنها نفس العملية التي اكتشفتها لوحدك. برافو!

أنت على حق في التساؤل “ماذا احقق في هذا؟” .هذا يدل على تقدمك- التفكير بالناحية اليوغية أكثر من ناحية اللذة. هناك فهم خاطئ أن ممارسة تانترا تستمر إلى ما نهاية في الجنس. هذا ليس صحيح. إن الأمر هو اخذ ميولنا الجنسية، مهما كانت، واستعمالها للتوجه أعلى. من ثم نصل إلى نقطة حيث نقول، “حسناً، أستطيع أن اتخطى هذا”. لم يعد الأمر عن اللذة، على الرغم أننا نحصل عليها أكثر مما كنا نتوقع. أنه تطورنا الروحي. أنت تقومين بذلك. لذلك حالياً إن ممارسات الجلوس و حياتك هي التي تحصل على فائدة براهماشاريا التي يتم تنميتها في ممارسة تانترا. براهماشاريا لا تعني العفة. في الممارسات اليوغية المتقدمة، براهامشاريا تعني “تنمية و المحافظة على الطاقة الجنسية”. هذا هو هدف كل ممارسات تانترا الجنسية، سواء مع شريك أو لوحدنا، أو في سيدهاسانا، مولابندها/اسفيني، كيتشاري، التنفس السنسلي الخ…التأمل العميق هو أساس كل شيء بالطبع- في الثبات- غبطة الوعي الصافي.

دائماً لدينا خيار أن نقوم بالجنس التناسلي إذا رغبنا. لا نخسر مقدرتنا الجنسية. بل وسعناها لتشمل الكثير- غبطة النشوة و تدفق الحب الإلهي! إن الجنس يتطور ليتضمن تجارب اوسع.

إذا أنك على الطريق الصحيح. إن تطور الجنس عندك أصبح نعمة و أنت ترتفعين إلى الأعلى بشكل مستمر. يجب أن نذكر أن تعلقنا بدراما الجنس العادي هو سبب تأخر ظهور حركة النشوة في الجسد- امساك الطاقة الجنسية في الجهاز العصبي. لهذا السبب لدينا تقنيات تانترا، لنعمل و نحل العقبات التي تعيق الغبطة عندنا. في الممارسات اليوغية المتقدمة، نعمل على هذا الأمر من كل النواحي، في ممارسات الجلوس و في حياتنا الجنسية مهما كانت. إنه كله انفتاح و تطهير. مع انفتاح جهازنا العصبي الذي يصبح عربة نقية أكثر لمقدرتنا الداخلية الشاسعة، نصبح قناة للفرح الذي لا ينتهي و التقدم في العالم.

استمري!

المعلم في داخلك.

الدرس ت 50- إذا كانت الإلهة الأنثى لا تستطيع تجنب هزة الجماع

From: Yogani
Date: Thu Jan 12, 2006  1:28 pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

للتعليق أو طرح اسئلة عن هذا الدرس، راجع النقاش في الرابط التالي:: http://www.aypsite.org/forum/topic.asp?TOPIC_ID=724

س: ماذا أستطيع فعله إذا كانت الإلهة الأنثى لا تستطيع تجنب هزة الجماع؟

ج: قد تجد التبادل التالي مفيد. في المختصر: كل شيء وفق جهوزيتها.

…….

س1: أولاً أرغب أن أشكرك للموقع المليء بالمعلومات و المنظم جداً. افكارك و تعليماتك سهلة الفهم ومتماسكة جداً، من دون استعمال كلمات تقليدية صعبة.

زوجتي وانا اكتشفنا أن تقنيات تانترا تؤدي إلى الكثير من اللذة في حياتنا. نحن نستعمل تقنية الايقاف منذ سنتين، بالإضافة إلى تدليك مدخل الرحم و تدليك النقطة المقدسة لخلق صلة اقوى اثناء التجارب الجنسية. إنني أتمتع جداً بالبقاء ما قبل هزة الجماع وعبادتها كالآلهة انثى بينما هي تتمتع بهزات جماع متعددة. إن اتحادنا قوي جداً، كما لو أننا كائن واحد في غبطة كاملة. لا نشعر بخاسرة للطاقة عند حصول هزات الجماع لديها، بل نشعر بشعور قوي ، متبادل و كامل من الاكتفاء بسبب رابطنا القوي. هل هناك غلط في اتباع طريق حيث الرجل يبقى ما قبل الهزة ليتمكن العشيقان من التمتع بالمقدرة المتزايدة جداً للهزة لدى المرأة؟

ج1: أشكرك للكتابة و المشاركة. إنني فرح جداً أنك تجد دروس الممارسات اليوغية المتقدمة مفيدة جداً.

في موضوع الجنس التانتريكي، أن تجربة الرجل في أن يكون لديه مقدرة جيدة للإيقاف و المرأة لهوات الجماع المتعددة هو مرحلة انتقالية في طريق تانترا. تستطيعان أن تتمتعان بها طالما ترغبان بها. لكن اعلم أن البهاكتي عندك ستأخذ فيما ابعد من هذا، وصولاً إلى الجنس ما قبل الهزة عند الشريكين. هذا لا يعني أن هزات الجماع لن تحصل. هذا يعني أن النوروبيلوجيا الأعلى ستصبح ممتعة أكثر بكثير بالنسبة لك من اعطاء هزة الجماع لشريكتك. وهي في النهاية سترغب أن ترتقي في طاقتها، مثلما أنت تفعل. بالطبع هذا يعتمد على روتين جيد من ممارسات الجلوس التي تتضمن التأمل العميق، التنفس السنسلي الخ….مع الصمت الداخلي الراسخ و حركة النشوة، إن توسع العمل الجنسي ليصبح أمر روحي سيحصل عفوياَ.

إذا قرأت رواية اسرار وايلدر، ستجد سيناريو كيف يتطور هذا الأمر عبر السنين. كما يتم مناقشته في دورس تانترا في موقعنا.

كما قد ترغب أن تطرح هذا السؤال في حلقات النقاش  على موقعنا، حيث قد تحصل على عدة آراء. انه مكان عظيم لمناقشة الممارسات.

س2: شكراً لجوابك. يبدو أن بهاكتي ستقودنا إلى الطريق الصحيح. إنني اقراء المزيد من المعلومات في موقعك، اندهشت أنني عفوياً اكتشفت مولابندها، وجزئيا سامبافي من دون معرفة أن هذه ممارسات بحد ذاتها!

لدي سؤال أخير- ادركت أن بالنسبة لي، إن هزة الجماع يجب أن أتوقف عنها تماماً- لأنها تستهلك الكثير من البرانا. إذا قمت بهزة الجماع اشعر أن طاقتي منخفضة لمدة اسبوعين و احياناً اكثر. هل هكذا ستصبح زوجتي أيضاً؟ لا أريد اجبارها على التخلي عن هزة الجماع، كما أنني أعترف أنني أجد لذة كبيرة في مساعدتها تحقيق هزات قوية و طويلة. هل ستستطيع أن تستمتع بهذه اللذة من وقت لآخر، أو ربما بانتظام، من دون أن تؤذي ممارستها اليوغية؟

شكراً من جديد لحكمتك. هناك الكثير من “الأنبياء الكاذبين”، لكن من الواضح انك ليس واحد منهم.

ج2: لا اظن أن المسألة هي أن تتخلى زوجتك عن أي شيء. عندما يحصل التحول، ستدرك ذلك. قد يحصل الأمر تدريجياً على فترة طويلة من الزمن، أو إلهام فجائي.  إن الأمر يعود لها (وفي داخلها). بالطبع تستطيع المساعدة كثيراً من خلال انفتاحك على ما يحصل وتشجيعها نحو المزيد من غبطة اللذة المستمرة اكثر. نعم إن النساء لا تخسر طاقة جداً في هزة الجماع، لكن هناك استثناءات. في الدروس اقول أن تعدد هزات الجماع لدى المرأة يؤدي إلى خسارة طاقة مثل هزة جماع واحدة لدى الرجل. عدة نساء اخبروني ذك. لكنني لست امرأة، بالتالي أن التجربة المباشرة هي الدليل الأفضل لدى كل مرأة بها الخصوص. للحصول على بعض الالهام الأنثوي في هذا الموضوع، اطلع على الكتاب التالي:

Art of Sexual Ecstasy by Margot Anand.

تستطيع ان تجده على لائحة الكتب التالية:

http://www.aypsite.com/booklist13.html

هناك أمر واحد اكيد- نجد أكثر ما قبل هزة الجماع وليس من بعدها، هذا ينطبق على الرجال و النساء. كما ننصح أن تتطلع على كتاب الممارسات اليوغية المتقدمة في موضوع تانترا.

س3: شكراً عن جديد. من الواضح أن التطور يعود لها، عندما و إذا ارادت ذلك سوف ادعمها بشكل كامل. للصراحة، هذه المرحلة تبدو بعيدة بالنسبة لنا. يجب أن نتبع طريق منهجي، إلى الآن فقط التقطنا بعض المعلومات هنا و هناك، لكن بعض ممارساتنا مشوشة، بعضها ناقص، وبعضها غير متطور بشكل جيد. عليها أن تمارس التأمل العميق و تمارين التنفس. لهذا السبب اشتريت بعض من كتب الممارسات اليوغية المتقدمة- إن الدروس على الموقع جيدة جداً و منظمة، لكن من الأفضل قراءة المعلومات و دراستها ضمن كتاب. يبدو لي أنني امارس اليوغا منذ البداية من جديد، وهي فعلا في بدابتها لتتعلم المبادئ الأساسية.

بالنسبة إذا هي تشعر بخسارة الطاقة ، هذا بالطبع أمر لا استطيع تأكيده أنا. لكن نحن الأثنين نشعر أنها تخسر طاقة أقل مني (على الرغم أنها تقول أن تعدد هزات الجماع يقضي على طاقتها). كما يبدو انها تصل إلى مستويات أكبر من اللذة مني. يبدو (لست اكيد) أنها شعورها باللذة اكثر بكثير مني، و خسارتها للطاقة اصغر مني. بالتالي قد لا ترغب أبدا بالتوقف عن اختبار هزة الجماع. من ناحية اخرى، إذا كانت لذتها ما قبل هزة الجماع ستعيطها نفس النتيجة، سيكون أمر جيد لنا. من الواضح أنه قرار عليها هي اتخاذه عندما تصبح جاهزة. لا أريد أن ادفعها نحوه.  ربما لهذا السبب في الثنائي، يجب أن يتعلم الرجل أولا التانترا.

شكراً لك كثيرا، واتوق لمشاركتك كتابك مع زوجتي!

ج3: انصحك بتقديم كتاب التأمل العميق إلى زوجتك. إنه كتاب صغير، لكنه اساسي بالنسبة إلى الأشخاص الذين ليس عندهم اهتمام مسبق بالتأمل و الممارسات الروحية. كما أنه اسهل للاستيعاب من الدروس كمجموعة.

إن الممارسة التانتريكية ستنمو و نشعر بها24  ساعة. ننطلق من فترة محدودة في تجربة ذروة لهزة الجماع إلى حالة من العيش في نشوة اثناء كل الحياة اليومية. إنه تحول دائم للعمل الأساسي لجهازنا العصبي. إنه ظهور حركة النشوة، بالإضافة إلى الصمت الداخلي (بواسطة التأمل) هو اساس التنور.

المعلم في داخلك.