الدرس ت 41- الانغماس في الجنس، بهاكتي و تانترا

From: Yogani
Date: Sun Apr 17, 2005 2:24pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

س: لقد بدأت الممارسات اليوغية منذ سنة، ومنذ اسبوعين اشعر بتحسن في الشعور بحركة النشوة التي تظهر اثناء ممارسات الجلوس، مما يشجعني على اليوغا أكثر بحماس و ليس كواجب. اشعر بفرح كبير في التأمل و احياناً اشعر بحالة ثبات.

على الرغم أن كل شيء يسير بشكل جيد، لدي بعض الشكوك:

- أشعر بإثارة جنسية من بعد جلسة اليوغا، أن الفكر يفكر بالجنس.

- أمارس العادة السرية مرة في الأسبوع، لكن قمت بالعادة السرية ليومين متتاليين.

- هل ممارسي اليوغا يستطيع أن يتطلع على افرام و قصص بورنو الخ….

ارجو أن توضح هذه الأمور و شكوكي.

ج: شكراً للكتابة و المشاركة.

إن تجاربك جيدة جداً. فقط تَمَهل في ممارساتك، وشجع تقنية الممارسة على أي تجارب قد تظهر.

إن الممارسات اليوغية المتقدمة لا تقترح أسلوب حياة معين، لأن أي أسلوب حياة قد يستعمل لليوغا إذا كانت البهاكتي ( إعادة الرغبة نحو مثالنا الأعلى المختار) موجودة. إذا عادة سرية أم لا، بورنو أم لا، إذا كنت تحول رغباتك نحو مثالك الأعلى، ستحصل اليوغا. مهما كان أسلوب الحياة، نستطيع استعمال تقنيات الممارسات اليوغية المتقدمة بشكل فعال.

إذا كانت العادة السرية تحصل، استعمل تقنيات الايقاف و العائق، و ستتحول التجربة تدريجياً إلى مستوى آخر، تصبح جزء من ممارسات الجلوس أي مولابندها، سامبافي، سيدهاسانا، كيتشاري الخ….بمعنى آخر، مع ممارسة تانترا، مع الوقت، الجنس يصقل ليصبح جزء مباشر من عملية التحول الروحي. هذا يعطينا شعور باكتفاء أكثر بكثير من الانغماس في الجنس، إذا أن ميولنا ستنتقل. حتى ولو انغمسنا في الملذات الجنسية لاحقاً، ستكون بشكل يرتفع مع البهاكتي. هذه نعمة أن يكون لدينا بهاكتي و معرفة تنقية تانترا. إنه مزيج جيد جداً.

تذكر أننا نمر بالكثير من المراحل مع حصول التطهير و الانفتاح فينا. في يوم قد نشعر بالأثارة، في اليوم التالي بحركة النشوة الروحية، من ثم العودة إلى الأثارة في اليوم الذي يليه. مع الوقت، نترك الميول الأقل مستوى  وراءنا، لأن الميول الأعلى تصبح تشعرنا بالاكتفاء اكثر، مما يدل على التطهير و الانفتاح الحاصل في داخلنا. إذاً جرب و خذ الأمور على المدى البعيد. اليوم قد تريد بورنو. لا تشعر بالتوتر كثيراً. استعمل تقنيات تانترا في الحالة التي تجد نفسك فيها. اعلم أن كل شيء سيكون على ما يرام و يتجه إلى مستوى أعلى. من الواضح إن الممارسات اليوغية المتقدمة لا تشجع الانغماس في الجنس، لكن اذا يحصل معنا، نستطيع التعامل معه بواسطة تقنيات تانترا. إن رغبتك هي أهم شيء. تعلم أن تنمي كل عاطفة إلى مثالك الأعلى (ايشتا) و لن تخسر- أن تقوم بهذا منذ الآن والا لما كنت تسأل هذه الأسئلة. إذا تشعر بالأثارة الجنسية، اشعر بهذه الأثارة نحو الله. إذا شعرت بالغضب أو الخوف، أشعر بهما نحو الله. إذا كنت تريد بورنو، أرده من أجل الله. هكذا. هذا يضمن نتائج ايجابية. هذه كانت طريقة راماكريشنا مع كل عاطفة و رغبة كانت لديه، سواء عالية ام لا، اذا انت بصحبة جيدة.

إن الشعور بالأثارة سيحصل في اليوغا، لأن هذه هي الكونداليني على المستوى البيولوجي. لاحقاً، كونداليني تصبح نشوة الإلهية و تفتحنا نحو العوالم السماوية في داخلنا. مهما كانت التجارب التي تظهر، في أي وقت، فقط أرجع إلى الممارسة التي تقوم بها. مع الوقت، التجارب تنتقل إلى تجسيد ذو مستوى أعلى بكثير لغبطة النشوة و الحب الإلهي في الجهاز العصبي و سيكون هناك توتر اقل بخصوص الناحية الجنسية لأنها تتحول إلى مستوى عمل أعلى في الجهاز العصبي. حتى في ذلك الحين، مع حصول التجارب الإلهية فينا و من حولنا، نفضل الممارسات التي نقوم بها، لنرتفع.

أنت تمارس اليوغا بشكل جيد. اتمنى لك النجاح وأنت تستمر بطريقك الروحي المختار. تمتع!

المعلم في داخلك.

« »