الدرس ت 39- مبادئ تانترا و الشذوذ الجنسي

From: Yogani
Date: Thu Jan 13, 2005 1:28pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

س: مرحباً. اتمنى أن تشرح ما تعنيه بتصرف “مدمر” عندما اجبت عن السؤال عن البورونوغرافيا و العادة السرية. هل أنت تعني البورنوغرافيا بحد ذاتها؟ أم العلاقة الهوسية معها؟ ماذا تقصد ببورنوغرافيا؟ هل تعني ان العادة السرية مدمرة؟ هل تعني القذف؟ القذف المبالغ به؟

إنني شخص عانى من السلبية و الخوف في موضوع الطاقة الجنسية و التعبير عنها، هذه التعليقات تؤثر في كثيراً. اتمنى أن أعرف رأيك في هذه المواضيع بشكل كامل أكثر.

كما إنني لم أجد أي ذكر للشذوذ الجنسي في نصوصك. ما رأيك بالشذوذ الجنسي و علاقتها بهذه الممارسات؟

شكراً لمساعدتك ووقتك.

ج: من وجهة نظر اليوغا، إن التصرف المدمر هو التصرف الذي يضعف جهازنا العصبي و يزيد عقبات جسدية و كارمية عليه. إن هذا يكون عكس توجه و هدف اليوغا. إن هدف اليوغا هو تقوية و تطهير جهازنا العصبي ليتمكن الصمت الداخلي، النشوة الإلهية و تدفق الحب من يصبحوا تدريجياً جزء أكبر من حياتنا اليومية.

في الممارسات اليوغية المتقدمة ليس هناك حكم اخلاقي على التصرف. إننا فقط نشجع الجميع على إتباع القانون و عدم إيذاء الآخرين. إن أهم تصرف في الممارسات اليوغية المتقدمة هو القيام بالممارسات بحد ذاتها. مع التأمل العميق، التنفس السنسلي و ممارسات يوغية متقدمة أخرى، من ضمنها تقنيات تانترا، التصرف يصبح أوتوماتيكياً و تدريجياً متجه نحو الجزء المضيء عبر التواصل ما بين كل اليوغا في جهازنا العصبي. إذا كانت الرغبة موجودة (التحريك الإلهي في داخلنا) عندها الممارسات اليومية نستطيع القيام بها و المحافظة عليها. حتى القليل من التأمل يحرك جبال من العقبات في داخلنا. نحن نريد تحريك الجبال و ليس تكبيرها. هذا منطقي، اليس كذلك. اذا كنا هناك حاجة للمزيد من المساعدة مع تصرف/ادمان هوسي قوي ، ننصح بإتباع برنامج الخطوات الاثنا عشر. راجع درس تانترا رقم 38 و links section  لبرنامج الخطوات الاثنا عشر.

البورنوغرافيا بخد ذاتها ليست سوى تخيل. إنها مصممة من أجل التحفيز الجنسي فقط. من الواضح ان نتيجة هذه الأشياء هي وفق نتجاوب معها, قد نحاول ان نسيطر على محيطنا الخارجي لتخفيف الاغراءات وحتى النجاح في ذلك لفترة. لكن في النهاية، التحول يجب أن يكون داخلي. عندما نبدأ بالقيام بالتغيرات الداخلية تخف درجة عبوديتنا للتحفيز الخارجي الأروتيكي. في الواقع، كما شرحنا في الدروس الاخيرة، إن هذا النوع من  التحفيز قد يستعمل لهدف اعلى مع تقنيات تانترا.

من الحكمة القيام بالتأمل العميق يومياً و ممارسات جلوس اخرى كشرط مسبق لتقنيات تانترا, عندها حتى هوسنا يستطيع أن يصبح يوغا، ينتقل من الأشياء الخارجية الى غبطة النشوة للإلهي في داخلنا. إن الفرق الوحيد ما بين مدمن على الجنس و يوغي متقدم هو في ما هو مهوس به! لهذا السبب أن الرغبة/بهاكتي نشدد عليها جدا في الدروس. دائماً نحفز مثال أعلى مع روتيننا، هذا هو المفتاح . في الخطوات الاثنا عشر يتم التطرق إلى هذا الأمر بالشكل التالي: ” نعطي انفسنا إلى قوة أعلى في حياتنا”. أخلق هذه العادة و تصرف وفقها، عندها ستحصل تغيرات ايجابية مثل السحر.

نفس الشيء ينطبق على العادة السرية و البورنوغرافيا. قد تكون صديق أو عدو ، وفق اتجاه رغبتنا و كيفية ادارتنا للطاقة. هذا مهم جداً خصوصاً عند الرجال و شرحناه بالتفصيل في دروس تانترا.

في اليوغا، إن القذف هو عدو في معظم الأحيان، لكن نحن لا نتعصب في ذلك في الدروس. أن القذف من وقت لآخر ليس عقبة كبيرة في اليوغا. القذف المتكرر هو عقبة. هذا ليس حكم اخلاقي. أنه مجرد إدارة للطاقة / برانا. إن نوروبيولوجيا الحالات العليا للوعي لا تصل إلى مقدرتها القصوى من دون توفر حيوية الطاقة الجنسية في الجسد. إذا كنا نستهلكها بشكل مبالغ به، لن نتقدم كثيراً في اليوغا.

عندما رغبتنا / بهاكتي تنادينا إلى هدف أعلى، يصبح من الواضح أي اتجاه يجب أن نشجعه بلطف من أجل تقدمنا. لاحظ أنني أقول “نشجعه بلطف” . لا نشجب، لا خوف، لا كره لنفسنا/ لا عقاب الخ….فقط نتعلم تقنيات جيدة و نطبقها بشكل منهجي. هكذا يتحقق التنور، مهما كان المستوى الذي نعمل عليه- من خلال التشجيع اللطيف لمثالنا في كل لحظة نلاحظ أننا سهونا بها. إذا طورنا عادة التشجيع اللطيف لمثالنا و الممارسة، نستطيع تحقيق كل شيء. نتعلم كيفية القيام بهذا بواسطة التأمل العميق في الدروس. عندها عادة التشجيع تتوسع في كل نواحي حياتنا. ان الممارسات اليوغية المتقدمة هي فن الأقناع الناعم المطبق عبر تقنيات مجربة عبر السنين و التي تشجع التحول الروحي الإنساني.

بخصوص الشذوذ الجنسي، إن هذا لم يكن اسلوب حياتي، لكن مبادئ تانترا تتخطى هذه التفريقات. على سبيل المثال إن العراب لديهم طريق واضح للتنور، كذلك الذين يقومون بعلاقات جنسية طبيعية. لا احد هو ادنى من الثاني. إن المبادئ الكامنة في الفئتين هي ذاتها و التقنيات متشابهة. إذا راجعت دروس تانترا ستفهم ذلك. براهماشاريا هي المفتاح، أي المحافظة و تنمية الطاقة الجنسية. راجع الدرس ت 9. ليس هناك سبب يمنع الشاذين جنسيا من السفر في طريق التنور ضمن اسلوب حياتهم. إنني اكيد أن كثيرون قاموا بذلك على مدى القرون. إن ممارسات الجلوس لن تتغير، من ضمنها التي تنمي و توسع العمل الجنسي في الجهاز العصبي. إن تقنية العائق ( درس ت 4 ) ، الايقاف ( درس ت 5) ، تقنية العد ( درس ت 23) و نواحي اخرى من تانترا يوغا كلها تطبق على العلاقات الشاذة جنسيا.

إن هدف دروس تانترا هو تأمين مبادئ و ممارسات تستعمل بشكل مفيد في أي اسلوب حياة. ان الممارسات اليوغية المتقدمة لا تفرض اي اسلوب حياة معين. و لا تدين أي أسلوب حياة طالما أننا لا نؤذي احد.

اتمنى لك كل النجاح في طريقك الروحي المختار. تمتع!

المعلم في داخلك.

« »