الدرس ت 63- فاجرولي العفوية و امارولي

From: Yogani
Date: Mar 20, 2009

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

كما شرحنا في الدروس السابقة، أن فاجرولي هي الممارسة المذكورة في كتاب  هاتا يوغا براديبيكا وتتضمن سحب العصائر الجنسية إلى الأعلى داخل الجسد. في منهج  الممارسات اليوغية المتقدمة لا نقوم بالميكانيكيات المتشددة المذكورة في هذا الكتاب. إن فاجرولي العفوية تحصل عبر مجموعة من الممارسات اليوغية، من ضمنها التأمل العميق، براناياما التنفس السنسلي، اساناز، مودرا، باندا، تقنيات تانترا الجنسية و ممارسات اخرى.  

إن فاجرولي العفوية تعني سحب العصائر الجنسية عفوياً إلى الأعلى عبر مجرى البول، إلى المثانة و عبر الطرق الكثيرة صعوداً في النوروبيولوجيا. هذه الهجرة العفوية صعودا للعصائر الحيوية تتطور تدريجياً لتصبح تجربة مستمرة في حياة الممارس الروحي. هذه العملية تحصل عند الرجال و النساء، وهي جزء أساسي من حركة النشوة المستمرة في كل الوقت في الجسد، والتي تتطور لاحقاً لتصبح اشعاع يتخطى الجسد.

بالإضافة إلى هذا التطور في النوروبيلوجيا الجنسية، قد نلاحظ حصول استيعاب تدريجي داخلي لأمارولي لتصبح، نوعا ما، عملية إعادة تدوير داخلية، مما يؤدي إلى تبول أقل. في حين أن ليس هناك برهان علمي على هذا التدوير الداخلي للبول عبر فاجرولي العفوية، لكن تم ملاحظة هذا الأمر لدى الكثيرين، بالتالي إن ذكر هذا الأمر ضروري, من المعروف جداً أن التبويل يصبح غير منتظم مع يقظة وتقدم كونداليني (حركة النشوة). سواء نوع معين من امارولي (اعادة تدوير البول من المثانة) يلعب دور في هذا التطور ليس معروف. يكفي أن نقول أن هناك علاقة ما بين امارولي و فاجرولي. هذا مذكور في  هاتا يوغا براديبيكا ولاحظه الممارسون في عهدنا الحديث. في الواقع ان بعض الممارسين الذين يتبعون جداً هاتا يوغا براديبيكا يصرون أن “امارولي الحقيقية” هي إعادة تدوير البول عبر فاجرولي و ليست شرب البول لأسباب طبية او روحية كما يتكلم الدرس 319.

إنها فقط عنده انواع من الكلام عن نفس الأمر. الحقيقة هي أن امارولي كما شرحناها في الدرس 319 ، وامارولي كناحية ممكنة لفاجرولي العفوية، كلاهما يلعب دور في تشجيع التقدم الروحي.

في حالة فاجرولي العفوية، إن التطبيق المندمج لعدة ممارسات يوغية على المدى البعيد يؤدي الى هذه الظاهرة اكثر من اي شيء آخر. ان التغيير في النوروبيولوجيا اللطيفة الذي نشرحه في دروس الممارسات اليوغية المتقدمة لا يحصل في ليلة و ضحاها. لهذا السبب، أن روتين ممارسات يومي و متزن نقوم به على المدى البعيد ، أمر ضروري.

المعلم في داخلك.

« »