الدرس ت 62- هزة الجماع، فاجرولي، دورة الرحيق

From: Yogani
Date: Mar 5, 2009

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

س: منذ عشرين عام، كنت اتأمل، وتفاجأت جداً ان عندما حصل عندي هزة جماع، لم يخرج شيء! كانت تجربة ممتعة جداً، لن اعدها سابقاً. أنه أمر لم أعرف بوجوده. كنت اقرأ كتاب عن فاجرولي، أنه يذكر أن الطاقة عند الشخص تتجه إلى الأعلى. الآن أريد تكرار هذه التجربة. لكن عندما احاول أن الأمر لا يحصل.

لقد قمت بتجارب وفق تاو يوغا/ ممارسات تانتركية، هذه الممارسات تشبه بعضها، لكنها لا تؤدي إلى تجربة مثل التجربة التي حصلت معي أول مرة. أن هذه الممارسات مثيرة للاهتمام، واصبحت اعلم أن الطاقة الجنسية والنشوة اثناء التأمل هما أمر واحد. إنها تجربة ما قبل هزة الجماع كما أنت تسميها.

أن الاستمرار بتقنية التأمل التي كنت اتبعها  على مدى سنين، جلستين  يومياً، ادت إلى هذه التجربة . تكررت التجربة مرتين اضافيتين. هذا ليس كثير. لكن لم اجد اي طريقة اخرى تؤدي إلى نفس التجربة. عندما اطلعت على كتاباتك، تفاجأت أنها تعكس تماماً تجربتي. كما أنني أظن أننا نستطيع أن نعيش في نشوة مستمرة كل الوقت.

منذ اكتشافي لكتاباتك، اكتشفت أن تأمل أيام قوي جداً و صعب. أن كونداليني تستيقظ بسهولة بواسطة التنفس السنسلي. إن تقنية التأمل التي استعملتها لسنوات كانت الطف، أسهل، على الرغم أن فترة التأمل اطول- عادة لحوالي 40 دقيقة أو اكثر إذا تحملت ركبتي.

حاولت واكتشفت إن ممارسة تأمل ايام و تقنية التأمل القديمة التي كنت اتبعها معا في نفس الوقت، أمر قوي جداً. وصلت الى قرار أن يجب أن اختار تقنية واحدة فقط. كلامك دقيق جداً في هذا الموضع منذ بداية الدروس- إذا لديك تقنية تفيدك، استمر بها ( الدرس الأساسي رقم 19). الآن اعلم أن تقنيتي القديمة تفديني ، سأستمر بها. لكن مؤخراً تقاعدت من العمل وقررت ما أريد القيام به قبل أن أموت وهو تحقيق فارجولي بشكل كامل، وأن أعيش التجربة يومياً، كل الوقت.

ما رأيك؟

ج: شكراً جزيلا لكلامك و للمشاركة.

إن الطريقة التي تظهر بها إلى فاجرولي في الممارسات اليوغية المتقدمة هي أنها جزء أساسي من نوروبيولوجيا التنور. إنها الجزء المتعلق بصعود العصائر الجنسية وفق “دورة الرحيق” (راجع الدرس 304).

إن فاجرولي هي نتيجة الممارسات الأساسية. أما محاولة تحقيق فارجولي بشكل ميكانيكي ليست مفيدة أو قد تؤدي إلى مبالغة. في الممارسات اليوغية المتقدمة نحن نركز على الممارسات الأساسية (التأمل العميق، التنفس السنسلي الخ….) مما يؤدي إلى فاجرولي عفوية تستمر 24/7 ، أي نشوة طاقة في النوروبيولوجيا كما شرحنا في درس تانترا 60.

طريقتك في التركيز على ممارسات الجلوس صحيحة بدل من السعي وراء فاجرولي الميكانيكية.

ماذا ستضيف الممارسات اليوغية المتقدمة إلى طريقك؟ هذا يعود لك. إذا لديك تقنية تأمل تناسبك، تنمي الصمت الداخلي، عندها أنا لا اشجعك على تركها. فقط انصحك أن لا تدمج ممارسات من مناهج مختلفة لأن هذا يؤدي إلى افراط في الطاقة. لقد اكتشفت أنت هذا عندما مارست اسلوبين من التأمل. نفس الشيء ينطبق على براناياما، مودرا، باندا الخ….إذا وجدت عوامل في الممارسات اليوغية المتقدمة ليسن موجودة في روتينك، عندها قد تضيفها لتحفيز تقدمك.

أما من ناحية تقوية فاجرولي، اقرأ دروس تانترا، كذلك الدروس الأساسية عن مودرا، باندا، سيدهاسانا (خصوصاً) وممارسات تحفيزية اخرى قد تناسب روتينك من دون تكرار الممارسات التي تقوم بها اصلا. كل هذه العوامل تسرع ظهور حركة النشوة و فاجرولي العفوية, لكن قوم بالتثبيت الذاتي وفق الحاجة لتكون دائماً مرتاح و بأمان. إذا لديك وقت فراغ هذا لا يعني أن تمارس اكثر. هناك مقدرة استيعاب لا نستطيع تخطيها، وستكتشف حدودك. إن بقية وقتك تستطيع تمضيته في درس مفيد، بحث عن الذات، خدمة الآخرين، هذه عوامل مهمة في الطريق عندما نميل إلى القيام بها من دون اجبار.

للمزيد من الأسئلة عن فاجرولي، راجع جلسات النقاش على موقع  الممارسات اليوغية المتقدمة. ستجد الكثير من النقاشات حول هذا الموضوع.

اذا  تريد معرفة المزيد عن هزة الجماع الجافة ، راجع التالي:

http://www.aypsite.org/forum/topic.asp?TOPIC_ID=4028

كما سترى، إن تكرار هزة الجماع الجافة هو مرحلة بدائية من الطريق. عندما تترسخ، فاجرولي العفوية تستمر كل الوقت، لا تنتهي. إنها الحياة التي هي عملية مستمرة من غبطة النشوة و تدفق الحب الإلهي، تحصل بشكل دائم في الصمت الداخلي المترسخ. في الممارسات اليوغية المتقدمة، نسميها “الثبات في العمل” وهي تؤدي إلى الكثير من الفرح في حياتنا و الى العالم.

أتمنى لك كل التوفيق في طريقك.

تمتع!

المعلم في داخلك.

« »