الدرس ت 68- تحول – توسع العمل الجنسي

From: Yogani
Date: September 8, 2009

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

س: إن شريكي وأنا نقوم بالجنس التانتريكي لمدة 30 دقيقة أو أكثر، نشعر بتوسع لا ينتهي، وجود للحب ينتشر في كياننا أثناء و بعد ممارسة الحب لفترة قصيرة. لكنه يختفي لاحقاً ونجد انفسنا عدنا إلى نقطة البداية. ما هو الفرق ما بين هذه التجربة التي تأتي و تذهب مقابل التحول الدائم أو توسع العمل الجنسي؟

ج: إن الفرق سنجده عندما تصبح تجربة التوسع الغير متناهي والحب الإلهي  مترسخان وجزء طبيعي من حياتنا اليومية. إن هذا سيحصل. عندها سنأخذه معنا إلى العمل، إلى السوق، إلى علاقاتنا مع العائلة و الأصدقاء الخ…ولن يعتمد من بعدها على الوسائل التي استعملناها لننميه. إن نوروبيولوجيتنا مبنية على الحياة في غبطة نشوة. الجنس التانتريكي قد يستمر أو قد يصقل إلى شيء يحصل داخليا. أو قد يحصل معنا ممارسة حب خارجية و ممارسة حب داخلية في نفس الوقت. هذا هو ظهور حركة النشوة و الإشعاع. ظهور فاجرولي العفوية بشكل مستمر هو سبب هذا التوسع في العمل الجنسي. راجع درس ت 60.

إن ممارسة الحب التانتريكي هي فقط ناحية واحدة من تنمية هذه الحالة المستمرة. إن تقدمنا يعتمد أيضاً على تقنيات اخرى. كما تعلم، التأمل العميق و براناياما التنفس السنسلي هما اساس الممارسات اليوغية المتقدمة، مع تقنيات اخرى اضافية من اجل تنمية و تثبيت الصمت الداخلي المترسخ و حركة النشوة في حياتنا.

إذا قمنا بممارسات بهذا الشكل المتكامل، عندها في النهاية عملنا الجنسي يتطور و يندمج مع تقدمنا الروحي ككل. عندها لا نسميه “جنس″ من بعد الآن. انها نشوة الإلهية! نسميها أيضاً التحول الروحي الإنساني. من الواضح، إن تنمية و المحافظة على الطاقة الجنسية هو جزء اساسي من العملية. قد نقوم به مع شريك مثل في حالتك او لوحدنا.

إن أمور عظيمة تحصل معك. تابع!

المعلم في داخلك.

« »