الدرس ت 77- امارواي، الخصوبة و الحبل

From: Yogani
Date: May 17, 2010

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

ج: هل امارولي (علاج البول- راجع الدرس 319) تخفف الخصوبة؟ زوجتي وأنا نستعمل امارولي و نحصل على نتائج صحية جيدة. لكن نحاول أن تحمل منذ سنة. هل امارولي تؤخر الخصوبة؟ وعندما تصبح زوجتي حامل، هل من الصحي لها وللطفل أن تستمر بأمارولي؟

س: بخصوص امارولي و الخصوبة ، هناك آراء مختلفة. بسبب اعادة تدوير الهورمونات في الجسد، إن امارولي قد تخفف الإباضة. في الزمان البعيد، يوغا تذكر ذلك. هل هذا صحيح؟ لا اعلم بأي بحث علمي بهذا الخصوص. من ناحية اخرى هناك آراء أن امارولي تساعد في الخصوبة و تجعل حبوب منع الحبل أقل فعالية. ماذا علينا ان نصدق؟ نحن بحاجة الى علم.

إذا هناك تأخر في الحبل أثناء اتباع امارولي، من الحكمة أن تتوقف المرأة عن امارولي لحين حصول الحبل، مع الاعتراف أن هذا سبب من أسباب كثيرة ممكنة. في كل الأحوال، إذا تأخر الحمل كثيراً، من المفيد أن نزور طبيب الخصوبة.

هناك أيضاً الاراء متضاربة سواء المرأة يجب ان تقوم بأمارولي اثناء الحمل. في الشرق إنهم يقومون بذلك. لا يبدو إنه مضر للجنين، خصوصاً ان السائل الذي يحيط بالجنين هو في الغالب بول الجنين. كلنا تم تشكيلنا في بولنا. لكن من الجيد أن نكون بأمان. إذا كنا نقوم بأمارولي أثناء الحمل، نكتفي بكمية قليلة. ونقوم بالتثبيت الذاتي وفق الحاجة. إنه خيارك.

في موضوع متصل، أن اليوغيين المتقدمين سواء ذكور أو إيناث عندهم “فاجرولي طبيعية”، تحصل في داخلهم، أي الامتصاص الأوتوماتيكي المستمر للعصائر الجنسية و البول صعوداً عبر ممر البول و المثانة نحو النوروبيولوجيا العليا (راجع الدرس ت 60). هذا شيء يحصل كجزء من ظهور حركة النشوة (كونداليني) و “دورة الرحيق” (راجع الدرس 304). هذا قد يؤثر أم لا على الخصوبة، زيادة أو تخفيض الخصوبة.

إن مجموعة متكاملة من الممارسات اليوغية تؤثر بشكل واضح على الدورة النسائية، من ضمنها تخفيف التشنجات، النزيف وأحياناً توقف الدروة بالكامل من دون حصول حمل أو رضاعة. أنها التأثيرات بشكل مفصل ليست معروفة تماماً. العلم يجب أن يقوم بهذا البحث. في هذا الوقت، نستطيع الاستفادة من هذه المنافع.

بالنسبة إلى الرجال و النساء، لا داعي إن نقلق اننا سنخسر المقدرة على الأنجاب. لطالما تكلمنا عن توسع العمل الجنسي ليتضمن التحول الروحي الإنساني. هذا لا يخفف مقدراتنا على الأنجاب إذا كنا نرغب بذلك. هناك الكثير من الممارسين المتقدمين الذين ينجبون في ايامنا، هذه نعمة للجميع. عندما تعمل الآلة الروحية ، إن الآلة التناسلية لا تصبح مهلة و لا قديمة. الحياة تستمر في كل نواحيها، مع الفرق الأهم هو وجود لا ينتهي للفرح و تدفق الحب الإلهي.

المعلم في داخلك.

« »