الدرس ت 37- الأحلام الجنسية و بهاكتي

From: Yogani
Date: Thu Dec 30, 2004 9:37pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” ننصح أيضاً في قرأة دروس التانترا من البداية. الدرس الأول هو، “ما هو التانترا يوغا؟

س: إنني اتأمل منذ فترة و اقوم بالكثير من التنفس السنسلي. منذ أربعة سنوات أقوم بممارسات جنسية وفق طريق تاو و الآن اتمكن من رفع الطاقة الجنسية إلى التاج. على الرغم أنني وفي لزوجتي، لكنها بطيئة في المشاركة و اجد نفسي اقوم بمعظم التقنيات لوحدي. لكنني افكر في نساء آخرين عندما أقوم بممارستي. هل هذا مؤذي بالنسبة لي؟ ثانياً، هل النساء التي لدي احلام نحوهم يـتأثرن بما اتخيل و الطاقة العاطفية؟ أرجو أن تشرح لي.

ج: إن الأحلام من اجل الممارسة لوحدك لا باس بها. إذا استعملناها للذهاب أعلى، تصبح شكل من بهاكتي. مع ظهور حركة النشوة، إن الأحلام الجنسية ستتحول إلى تعبير أعلى من غبطة النشوة و تدفق الحب الإلهي من داخلنا. عندها العملية تغذي نفسها بنفسها و لن يكون هناك حاجة للحلم عن اشخاص أو اشياء خارجية. هذه هي الحال مع كل الأيشتا ( المثال الأعلى المختار) و الغورو أيضاً. ننجذب إليهم بفضل الرغبة الداخلية، نشعر بالافتتان خارجياً، من ثم نأخذهم إلى داخلنا، و نحولهم إلى تعبير إلهي لغبطة النشوة في داخلنا. إن الخطوة الأخيرة تتطلب ممارسات يوغية جيدة. من ثم تحصل الأمور بدقة مثل الساعة.

هل أحلامنا الجنسية تؤثر على من نحلم به؟ ربما بشكل خفيف- لكن لا شيء مدمر. إن الهدف جيد. أن الأمر يكون مختلف إذا قمنا بخيانة زوجية. عندها مستقبل عائلتنا و أولادنا يكون بخطر، بالإضافة إلى النتائج السلبية على الشخص الآخر. كذلك ممارستنا لليوغا تصبح في خطر. إن الممارسة اليومية لليوغا تكون جيدة ضمن روتين ثابت. إذا حياتنا تنقلب رأساً على عقب، ليس من السهل المحافظة على ممارسات اليوغا.

إن الرغبة لدى الرجل أن يكون مع نساء آخرين أمر طبيعي. من دون شك أن النساء لديهم نفس الرغبات و الأحلام. إن اتباع هذه العواطف في العلاقات ليس جزء من عملية التنور. إن تنمية و تطوير الطاقة الجنسية (براهماشريا) هو جزء من التنور، سواء لوحدنا أو عبر علاقة مع أحد. إذاً يجب أن نستعمل رغبتنا الجنسية الخفية بشكل جيد و مفيد لنا، تماماً كما نستعمل رغباتنا الجنسية الظاهرية بشكل جيد أيضاً. إن كل نوع من هذه الرغبات (الخفية أو الظاهرية) ، أو النوعان معاً، نستطيع استعمالهما لنذهب أعلى. هذه هي البهاكتي- تحويل الرغبات لتخدم مثالنا الروحي المختار.

في نفس الوقت، مع امتلائنا بغبطة النشوة و ظهور الحب الإلهي كل الوقت، إن علاقتنا مع احبائنا تصبح خدمة لهم بمحبة. إن الجنس يتحول إلى حب صافي!

إن مبادئ و ممارسات التانترا تستعمل في أي اسلوب حياة. إن الأمر يعود لما نختار من اسلوب حياة يناسب مع ميولنا، حاجاتنا  و حاجاتنا أحبابنا. إذا طبقنا مبادئ المحافظة و تنمية الطاقة الجنسية، إن النواحي الجنسية لعملية اليوغا سيتم خدمتها. أما تفاصيل كيفية تطبيق المبادئ يعود لكل واحد منا. اتمنى لك كل  التوفيق في طريقك الروحي المختار. تمتع!

المعلم في داخلك.

« »